رؤية 2030

مقدمة

جاءت هذه الرؤية التي قدمها سمو الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد/ رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يحفظه الله لتشكل منهج عمل يعبر عن الطموحات ويعكس قدرات البلاد ويحقق جميع الأمنيات. والهدف هو بناء وطن أكثر ازدهاراً يجد فيه كل مواطن ما يتمناه، وجعله في مقدمة دول العالم، بالتعليم والتأهيل، والفرص التي تتاح للجميع، والخدمات المتطورة، في التوظيف والرعاية الصحيّة والسكن والترفيه وغيرها.

محاور رئيسية - التطلعات:
  • - مضاعفة دور قدرات المملكة وزيادة إسهامها في صناعة المستقبل.
  • - العمل على منح معظم المسلمين في أنحاء العالم فرصة زيارة قبلتهم ومهوى أفئدتهم.
  • - تخفيف الإجراءات البيروقراطية الطويلة، وتوسيع دائرة الخدمات الإلكترونية، واعتماد الشفافية والمحاسبة الفورية.
  • لقد وعدت القيادة التي وضغت ـ«رؤية المملكة العربية السعوديّة 2030»، بإن تبدأ على الفور في تنفيذ كل ما ألزمت نفسها به، لكي تصبح المملكة العربية السعودية دولة كبرى نفخر بها جميعا إن شاء الله تعالى.
عناصر تقديم الرؤية فنيا - شرح عناصر القوة الاقتصادية:
  • - الثروات السخية من الذهب والفوسفات واليورانيوم وغيرها.
  • - الشعب الطموح، ومعظمُه من الشباب.
  • - شرح ما تتمتع به المملكة من عناصر القوة ومن بينها:
      - وجود الحرمين الشريفين.
      - القدرات الاستثمارية الضخمة.
      - الموقع الجغرافي الاستراتيجي.

عناصر تقديم الرؤية فنيا - شرح عناصر القوة الاقتصادية: وافق مجلس الوزراء خلال جلسته التي عقدها اليوم الاثنين برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على رؤية المملكة العربية السعودية 2030 وخصصت للنظر في مشروع الرؤية التي وجه - حفظه الله - مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية برسمها .
دائما ما تبدأ قصص النجاح برؤية، وأنجح الرؤى هي تلك التي تبنى على مكامن القوة.
فالمملكة تثق أن الله سبحانه حباها الحرمان الشريفان، أطهر بقاع الأرض، وقبلة أكثر من مليار مسلم، وهذا هو عمقنا العربي والإسلامي. كما أن المملكة تمتلك قدرات استثمارية ضخمة، ةتسعى إلى أن تكون محركا لاقتصادها.

  • Single room
    مزارات
  • Single room
    مزارات
  • Single room
    مزارات

محاور تبنتها حكومة خادم الحرمين الشريفين – فى تصريح رسمي: رؤيتنا للمملكة العربية السعودية للعام 1452 - 2030فمكانتنا في العالم الإسلامي ستمكننا من أداء دورنا الريادي كعمق وسند لأمتينا العربية والإسلامية، كما ستكون قوتنا الاستثمارية المفتاح والمحرّك لتنويع اقتصادنا وتحقيق استدامته. فيما سيمكّننا موقعنا الاستراتيجي من أن نكون محور لربط القارات الثلاث .
ويمثّل المحور الأول أساس ا لتحقيق هذه الرؤية وتأسيس قاعدة صلبة لازدهارنا الاقتصادي. ينبثق هذا المحور من إيماننا بأهمية بناء مجتمع حيوي، يعيش أفراده وفق المبادئ الإسلامية ومنهج الوسطية والاعتدال، معتزّين بهويتهم الوطنية وفخورين بإرثهم الثقافي العريق، في بيئة إيجابية وجاذبة، تتوافر فيها مقوّمات جودة الحياة للمواطنين والمقيمين، ويسندهم بنيان أسري متين ومنظومتي رعاية صحية واجتماعية ممكّنة .
وفي المحور الثاني الاقتصاد المزدهر، نركّز على توفير الفرص للجميع، عبر بناء منظومة تعليمية مرتبطة باحتياجات سوق العمل، وتنمية الفرص للجميع من روّاد الأعمال والمنشآت الصغيرة إلى الشركات الكبرى. ونؤمن بتطوير أدواتنا الاستثمارية، لإطلاق إمكانات قطاعاتنا الاقتصادية الواعدة وتنويع الاقتصاد وتوليد فرص العمل للمواطنين. ولإيماننا بدور التنافسية في رفع جودة الخدمات والتنمية الاقتصادية، نركّز جهودنا على تخصيص الخدمات الحكومية وتحسين بيئة الأعمال.
تشجيع ثقافة الأداء لتمكين مواردنا وطاقاتنا البشرية، ونهيئ البيئة اللازمة للمواطنين وقطاع الأعمال والقطاع غير الربحي لتحمل مسؤولياتهم وأخذ زمام المبادرة في مواجهة التحديّات واقتناص الفرص.

  • Single room
    مزارات
  • Single room
    مزارات
  • Single room
    مزارات

المملكة تعتزّ بهويتها الوطنية: إننا نفخر بإرثنا الثقافي والتاريخي السعودي والعربي والإسلامي، وندرك أهمية المحافظة عليه لتعزيز الوحدة الوطنية وترسيخ القيم العربية والإسلامية الأصيلة. إن أرضنا عُرف -على مرّ التاريخ- بحضاراتها العريقة وطرقها التجارية التي ربطت حضارات العالم بعضها ببعض، مما أكسبها تنوع ا وعمق ا ثقافي ا فريد ا . ولذلك، سنحافظ على هويتنا الوطنية ونبرزها ونعرّف بها، وننقلها إلى أجيالنا القادمة، وذلك من خلال غرس المبادئ والقيم الوطنية، والعناية بالتنشئة الاجتماعية واللغة العربية، وإقامة المتاحف والفعاليات وتنظيم الأنشطة المعززّة لهذا الجانب .
كما سنستمر في العمل على إحياء مواقع التراث الوطني والعربي والإسلامي والقديم وتسجيلها دوليا ، وتمكين الجميع من الوصول إليها بوصفها شاهد ا حي ا على إرثنا العريق وعلى دورنا الفاعل وموقعنا البارز على خريطة الحضارات